جاري تحميل الموقع . يرجى الانتظار

تطلق مؤسسة فيصل الحسيني حملة بعنوان اشتر/ي زمنا لمدارس القدس للعام 2022، بهدف دعم جهود الحفاظ على هوية التعليم الفلسطينية في مدينة القدس، وستركز الحملة لتحقيق الهدف على ثلاثة أطر:

أولاً: التوعية بشأن وضع التعليم في القدس وما يحيط به من تحديات خاصة فيما يتعلق بالحفاظ على الهوية الفلسطينية.

ثانياً: التوعية بماهية الأدوار المناطة بكل مهتم في قضية التعليم في القدس كل حسب موقعه.

ثالثاً: المساهمة في دعم برامج مؤسسة فيصل الحسيني الخاصة بالتعليم في القدس.

 

التوعية بشأن وضع التعليم في القدس وما يحيط به من تحديات خاصة فيما يتعلق بالحفاظ على الهوية الفلسطينية.

يبلغ عدد الطلبة الفلسطينيين الذين يدرسون في مدارس القدس الشرقية في العام الدراسي 2021/2022 حوالي 98 ألف طالب وطالبة، منهم 45 ألف طالب وطالبة يدرسون في المدارس التابعة للمظلة الفلسطينية. 

وتعاني المدارس التابعة للمظلة الفلسطينية من تضييقات مستمرة ومحاولات لإغلاقها. ويكمن التحدي الأكبر في محاولات سلطات الاحتلال المستمرة لفرض منهاجها على المدارس وتنفيذ مخطط التحول من المنهاج الفلسطيني إلى منهاج إسرائيلي يستهدف طرد الفلسطينيين من هويتهم الوطنية، الأمر الذي قاومه الفلسطينيون في القدس على مدار 55 عاما من الاحتلال. ويدرس 87% من الطلبة المقدسيين المنهاج الفلسطيني، وبالتالي يتعلمون الرواية الفلسطينية. وإذا ما نجح  الاحتلال في تنفيذ مخططه للسنوات الاربعة القادمة فيتوقع أن تتضاءل هذه النسبة عاما بعد عام لتصل إلى أقل من 50% في نهاية عمر المخطط وهو أمر قابل للعرقلة في حال تم دعم جهود الحفاظ على تعليم المنهاج الفلسطيني. 

1. الكفاية في عدد الصفوف والمباني:

تقدر نسبة النمو السكاني لأهالي القدس الشرقية ب 2.5%، وتقدر الحاجة السنوية لصفوف جديدة بحوالي 80 صف. لا يتم بناء هذا العدد من الصفوف سنوياً، فمعدل ما يتم بناؤه سنوياً يقارب نصف الحاجة. تتسع المدارس ضمن المظلة الفلسطينية لحوالي 31,500 طالب وطالبة لكنها تخدم 45,500 ، وبالتالي هناك حاجة ل 560 صف جديد، بالإضافة ل 80 صف جديد سنويا. أي أن هناك حاجة الى إضافة 960 صف خلال السنوات الخمسة القادمة. 

 

2. وضع المباني القائمة:

إن مدارس مدينة القدس في معظمها عبارة عن مبانٍ سكنية تمت مواءمتها لاستخدامها كمدارس، ولا تتمتع بجميع المواصفات التي يجب توفرها في المدرسة النموذجية. فبالمقارنة مع بيانات مديرية التربية والتعليم السابقة للعام الدراسي 2019/2020، نجد بأن المساحة المخصصة للطالب/ة في الغرفة الصفية في مدارس الأوقاف تقارب 1.60 متر مربع، وفي المدارس الخاصة 1.52 متر مربع، علما أنه وفق المعايير العالمية يجب أن تتوفر مساحة 2 متر مربع للطالب/ة. ومن أصل 146 مدرسة، تحتوي 96 منها فقط على مختبر علوم بمعدل مساحة 48.31 متر مربع، وتحتوي 121 منها فقط على مختبر حاسوب بمعدل مساحة 44.60 متر مربع. ووفق إحصاءات 2020 هناك 83 مدرسة (أي ما نسبته 56.85% من المدارس) بحاجة إلى توفير 947 صنبور مياه إضافي للشرب و 716 مرحاض إضافي، في حين تحتاج 50 مدرسة (أي ما نسبته 34.25% من المدارس) إلى توفير 242 مغسلة. وقد تمكنت مؤسسة فيصل الحسيني من خلال عملها في البنية التحتية في 39 مدرسة خلال العام 2021 من تغطية 14% من حاجة المدارس لصنابير المياه الخاصة بالشرب وتسعى لتلبية الاحتياجات المتبقية المختلفة.

3.الاحتياجات الخاصة بالمباني والتجهيزات:

إن جميع هذه المدارس بحاجة ماسة إلى صيانات دورية مستمرة من أجل المحافظة على ديمومتها، سواء كان ذلك بتنفيذ أعمال تأهيل لبنيتها التحتية – مثل: الجدران، والأرضيات، والنوافذ، والأبواب، والوحدات الصحية، والمختبرات، والمكتبات، والملاعب-، أو بتوفير الاحتياجات الأساسية الواجب توفرها في المدارس لخدمة وسلامة طلبتها – مثل: ملاءمات ذوي الاحتياجات الخاصة بتوفير المداخل والمرافق المناسبة لهم (غير متوفرة في ما يقارب 82.19% من المدارس وفق إحصاءات عام 2020)، وأنظمة إنذار وإطفاء الحريق (غير متوفرة في 15% من المدارس وفق إحصاءات عام 2020)، والمظلات (غير متوفرة في 26.03% من المدارس وفق إحصاءات عام 2020). 

وفق دراسة المؤسسة خلال آذار 2022، والتي جمعت خلالها احتياجات الأجهزة والأثاث ل 116 مدارس من أصل 146، فقد أظهرت الدراسة أن المدارس تحتاج الى أجهزة وأثاث تقدر قيمتها ب 11,814,685 مليون دولار موزعة ما بين أجهزة حواسيب وتوابعها من برامج وشبكات انترنت و مواسح ضوئية وعارضات تفاعلية وأجهزة مكتبية من طابعات وماكينات تصوير وأثاث للصفوف والمرافق التعليمية وأجهزة وأدوات لمختبرات العلوم وغيرها.

التوعية بماهية الأدوار المناطة بكل مهتم في قضية التعليم في القدس كل حسب موقعه:

تحتاج المدارس الفلسطينية إلى دعم جهودها في مواجهة مخطط الاحتلال والتي تتمثل في عدد من الوسائل أهمها: 

أولاً: العمل على إيجاد تمويل بديل عن التمويل الإسرائيلي للمدارس الأهلية المشروط بالتحول للمنهاج الاسرائيلي كي تحافظ على استقلالية قرارها وتتمكن من إبقاء أبوابها مفتوحة ومبانيها محمية بتواجد الطلبة والطواقم فيها. 

ثانياً: تحتاج المدارس الأهلية ومدارس الأوقاف العامة إلى دعم احتياجاتها في مجال الأجهزة والأثاث والأدوات والبنية التحتية والبرامج لتبقى متطورة وقادرة على تقديم تعليم ذي جودة عالية جاذب للطلبة وأولياء الأمور. 

ثالثاً: دعم الأهالي الذين يتعلم أولادهم في المدارس التي يديرها الاحتلال في نضالهم من أجل الحفاظ على المنهاج الفلسطيني فيها.

 

المساهمة في دعم برامج مؤسسة فيصل الحسيني الخاصة بالتعليم في القدس.

تسعى مؤسسة فيصل الحسيني عبر هذه الحملة إلى مساندة جهودها في دعم مدارس القدس، وستخصص ريع هذه الحملة إلى دعم برنامجها الخاص بتطوير البنى التحتية والذي سيتركز في المرحلة القادمة على دعم المدارس التي تعاني من المخاطر الناتجة عن تلف أو قدم شبكات ولوحات الكهرباء. 

وتجدر الإشارة إلى أن المؤسسة قد عملت مع 95 مدرسة من المدارس التابعة للمظلة الفلسطينية. عملت بشكل شمولي وضمن برنامجها بعنوان التطوير الشامل في مدارس القدس مع 31 مدرسة، واشتمل العمل على برامج تدريبية وبرامج تطوير البنية التحتية وذلك ضمن رؤيا مفادها تطوير تعليم قائم على التفكير الناقد والبحث العلمي ضمن بيئة تعزز الهوية الفلسطينية وتضمن معرفة الأجيال لروايتهم الفلسطينية وتحافظ على حقوق الطفل والديمقراطية والمساواة. وضمن برامجها التدريبية عملت المؤسسة مع إدارات المدارس وطواقمها على تطوير عمل مشترك مع طلبتها وأولياء أمورهم لتطوير رؤى ومفاهيم تعليمية وتربوية مشتركة تتطور إلى  دساتير مدرسية تشاركية. فيما عملت على تدريب المعلمين والمعلمات على كيفية تعليم المواد المختلفة من علوم طبيعية وتاريخ ولغة عربية واجتماعيات على أسس البحث العلمي بحيث ينمي الطلبة عمليات تعلم قائمة على مهارات التفكير العليا، كما عملت على تدريبهم على تعليم الطلبة مهارات بناء وبرمجة الروبوت، إلى جانب تدريبهم على الكشف عن مؤشرات  عسر التعلم. كما عملت على تشخيص وعلاج الطلبة الذين يعانون من عسر تعلم في الصفوف الدنيا.  وفي برنامج تطوير البنية التحتية عملت المؤسسة مع 67 مدرسة (منها 31 ضمن برنامج التطوير الشامل)، وتنوع عملها في المدارس -وفق الحاجة- على ترميم المرافق الصحية ورفع سعة الكهرباء وإنشاء الساحات والملاعب والحدائق ومختبرات العلوم والحاسوب والمكتبات، وترميم الغرف الصفية والمرافق التعليمية وإضافة المظلات، وأدراج طوارئ، ووحدات التدفئة وإضافة أنظمة الصوت والحماية والحريق، كما أنشأت بركة سباحة نصف أولمبية في إحدى المدارس. 



 

للتبرع يرجى تعبئة الاستمارة الآتية:

  http://www.fhfpal.org/buy-time-in-jerusalem/8246.html

 

شاكرين لكم اهتمامكم