جاري تحميل الموقع . يرجى الانتظار
البرامج 10 أكتوبر 2016

يزداد انتشار الآفات الاجتماعية الخطرة في القدس منذ عدة سنوات لأسباب عديدة من أهمها الأوضاع الصعبة التي يعيشها الشباب والشابات نتيجة الاحتلال. ومن المعروف أن الانفتاح الجغرافي والقرب العملي لمجتمع المدينة المقدسة من القدس الغربية وإمكانية الاتصال المباشر مع تجار ومتعاطي المخدرات في ذلك الجانب قد ساهم بانتشار الظاهرة وتفاقمها.

كما أن سياسة الاحتلال وإجراءات في حصار القدس وعزلها عن محيطها العربي الفلسطيني الطبيعي في الضفة الغربية وما نتج عن ذلك من تضييق اجتماعي واقتصادي.

يقدر العدد التقريبي لمتعاطي المخدرات في القدس بحوالي 10,000 شخصاً بينما يقدر عدد المدمنين على المخدرات في القدس حوالي 5000. ويحتاج هذا الواقع إلى العمل الجاد من قبل المؤسسات المقدسية المختلفة للعمل على توفير البرامج التثقيفية لكافة أبناء المجتمع والخدمات العلاجية المتخصصة للمدمنين على المخدرات بالإضافة إلى توفير الخدمات الاجتماعية والأنشطة التي تعمل على تعبئة الفراغ لدى الشباب والشابات واستغلال طاقاتهم وقدراتهم.

ومن أجل دعم قطاع الشباب والشابات والمساهمة في الحد من هذه الظاهرة في مدينتنا قامت مؤسسة فيصل الحسيني منذ تأسيسها بتوقيع اتفاقية مع مؤسسة "كاريتاس القدس" لدعم مشروع التوعية والوقاية وعلاج الإدمان على المخدرات في البلدة القديمة. ويتم تنفيذ الاتفاقية في "مركز البلدة القديمة للإرشاد" التابع لمؤسسة الكاريتاس.

دعم الفرق الرياضية والكشافة والدبكة

تعاني مختلف المراكز الشبابية من ضائقة مالية شديدة خاصة في ظل الظروف الاقتصادية الحالية، حيث لا يوجد جهة رسمية داعمة لهذه المراكز بالإضافة إلى أنها لا تستطيع أن تعتمد على اشتراكات الأعضاء وحدها خاصة أن معظمهم لا يوجد لديهم دخل كاف. وبالتالي باتت مختلف الفرق في المراكز الشبابية لا تجد أي دعم مادي، في وقت هي المتنفس الوحيد للشباب في مدينة القدس من جهة وتعزز الدور الايجابي للشباب في المجتمع من جهة أخرى.

يهدف هذا البرنامج إلى:

  1. الحفاظ على التراث الفلسطيني من خلال دعم فرق الدبكة الشعبية والتراث.
  2. دعم الفرق الرياضية وإتاحة الفرصة للشباب لممارسة هواياته وتمضية وقته بما هو مفيد وفعال
  3. دعم مفاهيم الانتظام والعمل بروح الفريق الواحد من خلال دعم الكشافة
  4. تشجيع المبادرات والنشاطات الشبابية خاصة في مدينة تفتقد للعديد من الخدمات التي يحتاجها الشباب من ملاعب ونوادي شبابية ومراكز ترفيهية.

برنامج جائزة فيصل الحسيني

تنبع خصوصية جائزة فيصل الحسيني للشباب من احتياجات الشباب الفلسطيني كونها تحاكي تطلعاتهم. فالجائزة تتيح الفرصة للفئة العمرية 14-25 سنة في الانخراط والمساهمة في تنمية قدراتهم من جهة، و تنمية المجتمع الفلسطيني إنسانا ومؤسسات من جهة أخرى، وذلك من خلال المشاركة في أربعة برامج تربوية لا منهجية مقسمة إلى ثلاثة مستويات البرونزي، الفضي والذهبي. تتلخص البرامج الأربعة في: برنامج الخدمات (خدمات التطوع في المراكز المجتمعية)، برنامج المهارات (تطوير المهارات الذاتية)، برنامج النشاط الرياضي (إكساب وتنمية المهارات الرياضية)، وبرنامج الرحلات الاستكشافية (تعزيز الانتماء وروح الفريق).

تتميز هذه الجائزة بأنها دمج للأربعة برامج الغير تنافسية والتي توازي ما بين الأعمال التطوعية وفعاليات أوقات الفراغ، إضافة إلى كونها متاحة لجميع فئات الشباب بعيداً عن التمييز بكل أشكاله الديني، الطائفي، العرقي، الثقافي، السياسي، الجنس، اللون والمكانة الاجتماعية.