جاري تحميل الموقع . يرجى الانتظار

2.6.2001

 (كونا) -- وقف اعضاء مجلس الامن الدولي استجابة لدعوة من رئيس المجلس الحالي السفير النغلاديشي دقيقة حداد على الراحل فيصل الحسيني الذى وافته المنية يوم الخميس الماضي .
وقال السفير البنغلاديشي كريم شودري فى كلمة القاها الليلة الماضية بالنيابة عن اعضاء المجلس ال 15 ان " الحسيني كان من الداعين الى الحوار وكرس حياته للسلام فى الشرق الاوسط ووفاته ستكون خسارة للجهود السلمية فى المنطقة ".
وتعد دقيقة الصمت والحداد على مسؤول ملف القدس فيصل الحسيني الاولى فى تاريخ مجلس الامن الذى عادة يقوم بها لرؤوساء الدول او العاملين فى قوات حفظ الامن الدولية.
وجاءت هذه الكلمة فى مطلع جلسة خصهها المجلس لمناقشة مسألة العراق .
ومن جانب اخر حث الرئيس الاسرائيلى موشي كاتساف خلال اجتماع عقده فى موقت متاخر من الليلة الماضية مع السكرتير العام للامم المتحدة كوفي عنان على اقناع السلطة الفلسطينية بالتقييد بوقف اطلاق النار الذى دعا اليه رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون الاسبوع الماضي .
وقال ان اسرائيل وافق على توصيات تقرير لجنة ميتشل لتقصى الحقائق الذى دعا الجانبان الى وقف النار مشيرا الى ان السلطة الفلسطينية لم تتقيد بهذا .
وقال للصحافيين فى اعقاب الاجتماع " ان عدم وقف اطلاق النار يعني المزيد من اراقة الدماء والمعاناة والكوارث وعلينا جميعا ان نفعل ما باستطاعتنا لمنع هذا ".
واضاف ان عنان يعير الوضع فى المنطقة اهتماما بالغا ومستعد لاستمرار جهوده الرامية الى انهاء اعمال العنف بين الفلسطينين والاسرائيليين .
وردا على سؤال حول ما اذا كانت زيارة السكرتير العام للمنطقة ستثمر اكد كاتساف انها ستكون مثمرة وضرورية .
وتابع انه حث عنان على بذل الجهود فى اجل معرفة مصير الجنود الاسرائيليي الثلاث الذين اسرهم حزب الله شهر اكتوبر الماضي