جاري تحميل الموقع . يرجى الانتظار
عن المؤسسة 01 يناير 2016

طورت الاهداف الاستراتيجية للمؤسسة للسنوات من 2016 وحتى 2020، بناء على الاهداف التي خرجت بها طواقم المؤسسة المختلفة من اعضاء مجلس ادارة وموظفين ومستشارين تربويين، وذلك ضمن جلسات فكرية ممنهجة قامت بها الاطراف المذكورة.

يمكن تصنيف الاهداف الى اهداف موجهة لتعزيز القيم على صعيد الجمهور في مدينة القدس عبر المدارس، واخرى على صعيد الجمهور الفلسطيني عبر المدارس والجامعات وثالثة على صعيد الاكاديميين والمؤسسات العاملة في حقل التعليم في فلسطين والوطن العربي، ورابعة على صعيد متخذي القرار، اضافة الى الاهداف المرافقة من اعلامية وتمويلية وادارية.

اما الاهداف فجاءت كالتالي:

  1. حتى العام 2020 تطوير خمس مدارس نموذجية تسعى للوصول لمجتمع ديمقراطي، يحترم التعددية، يحترم حقوق الانسان ويسعى لممارستها، منتم لوطنه وواع لقضيته والقضايا الانسانية بشكل عام، متمكن من البحث العلمي  ويتخذ قراراته بناء عليه وقادر على الانتاج الادبي والعلمي، متطور تكنولوجيا، وقادر على المنافسة عالميا،  يمارس العمل بنزاهة وشفافية وذلك عبر الالتزام بتحقيق الاهداف الجزئية لهذا الهدف العام.
  2. حتى العام 2020 تؤثر المؤسسة في تغيير النظام والمناهج التعليمية الفلسطينية لتكون قائمة على تعزيز الفضول والتفكير التحليلي النقدي والبحث العلمي، وتعزز الهوية الفلسطينية والانتماء لها، و تحترم  الفروقات الفردية بين الطلبة وتحترم تنوع  الميول وبالتالي تنوع المهن وتوجه لها، وتدمجها ضمن المناهج منذ الصفوف الاساسية، وتعتمد هيكل تعليمي ونظام قيمي ينظر للطالب كمواطن يتمتع بحقوقه المختلفة بما فيها الشعور بالامان، المشاركة، والشعور بالانتماء والمسؤولية  ولا ينظر له كمقدم امتحان، وتتيح للمعلم الفرصة ليكون ميسرا لا ملقنا.
  3. حتى عام 2018 جميع تدريبات المؤسسة لمعلمي المدارس تتم في المركز التدريبي، الهادف الى تخريج معلمين /معلمات متمكنات من اساليب التعليم، قادرين/قادرات على تحفيز الفضول والتفكير الناقد والتحليلي لدى طلابهم وعلى تمكينهم من ادوات البحث العلمي وتوجيههم نحو الممارسات الديمقراطية واحترام حقوق الانسان والجندرة والتعامل معهم كمواطنين/مواطنات يشعرون بالامان، يمارسون حق المشاركة يعرفون ويتحملون مسؤولياتهم، وواعون لقضيتهم ولا سيما خصوصية مدينة القدس.
  4. حتى العام 2020 نشر تراث فيصل الحسيني بين فئات مجتمية مختلفة من طلاب المدارس والجامعات الفلسطينية والهواة والمحترفين بعدد من الفنون، للتعريف على قيم وصفات انسانية حملها فيصل الحسيني ، وذلك عبر اساليب تفاعلية ومناسبة والمرحلة العمرية للمستهدفين.
  5. حتى العام 2019 لدى المؤسسة حضور جماهيري اعلامي وتاثير على متخذي القرار وعلى الراي العام، تحقيقا لرؤى المؤسسة الخاصة بالقطاعات التي تعمل بها وبقضية القدس، وذلك عبر التواصل المباشر وتقديم النصح واستخدام المناصرة، وكذلك عبر التواصل من خلال صفحتها الالكترونية، ومواقع التواصل الاجتماعي، والاصدارات والنشرات والافلام التوعوية.